رسالة من الدكتور ريختر مبتكر .

بروفريش والهيئة المعترف بها عالميًا في القضاء على رائحة الفم والنفس الكريهة

رسالة من الدكتور ريختر مبتكر .

رسالة مهمة من الدكتور جون ال. ريختر الحاصل على الدكتوراه في طب وجراحة الفم والأسنان صانع بروفريش ومؤسس الهيئة ذائعة الصيت للقضاء على روائح الفم الكريهة

في عام 1992 قمت بتأسيس أول عيادة للبحث والتشخيص والعلاج لمشاكل رائحة النفس الكريهة في الولايات المتحدة. اكتشفنا في عيادتي أن جميع مشاكل رائحة النفس تقريبًا تنشأ من نوع من البكتيريا التي تقطن الفم، خاصة على السطح الخلفي لللسان. وجدنا أن تنظيف الجزء الخلفي من اللسان والغسل بمحلول يحتوي على ثاني أكسيد الكلور يقضي على رائحة الفم الكريهة لدى أكثر من 99٪ من مرضانا. ثاني أكسيد الكلور هو مزيل آمن قوي للروائح الكريهة ومضاد للبكتيريا، ويستخدم لعقود لتنقية مياه الشرب. لقد سجلت براءة اختراع طريقة فريدة لإعداد وتحضير ثاني أكسيد الكلور ليصبح آمن وفعال للاستخدام عن طريق الفم وأطلق عليه غسول الفم بروفريش. تستثني براءة اختراعي جميع الشركات المصنعة الأخرى من استخدام ثاني أكسيد الكلور في غسول الفم*.

وبعد فترة وجيزة من إعلان نجاحي في علاج المرضي من رائحة الفم الكريهة، بدأت تظهر “عيادات رائحة النفس الكريهة” في جميع أنحاء العالم. عطفًا على ذلك، ظهرت العديد من المنتجات الجديدة التي تدعي أنها تحتوي على ثاني أكسيد الكلور. وفي إطار ذلك، أشارت بعض من هذه المنتجات إلى تأثيراتها المتعلقة “الأكسجين” أو “المؤكسدة” أو تشبعها بالأكسجين. يوضح التحليل المختبري المستقل لهذه المنتجات أنه لا يحتوي أي منها على أي مستوى كبير من ثاني أكسيد الكلور ولا يحتوي على الأكسجين أو يُصدره. وللأسف، هناك القليل من الضوابط للادعاءات التي يمكن أن يقدمها مصنعو غسول الفم حول منتجاتهم. طالما أن هذه المنتجات لا تحتوي بالفعل على ثاني أكسيد الكلور المُستقر (الذي من شأنه أن ينتهك براءة اختراعي)، يمكنهم الحديث كيفما يحلو لهم.

في محاولة لتشوية سمعة بروفريش، تؤكد إحدى العلامات التجارية التي تدعي أن منتجها يحتوي على ثاني أكسيد الكلور المُستقر (ولكنها لا تحتوي عليه) أن كمية ثاني أكسيد الكلور في منتج بروفريش تنخفض بشكل كبير على مدى ستة أسابيع. أظهرت الدراسات المختبرية بشكل قاطع أن كمية ثاني أكسيد الكلور في بروفريش لم تتغير بشكل أساسي لمدة عام واحد على الأقل، إذا تم الاحتفاظ بها في درجة حرارة الغرفة أو بالقرب منها.

أجد أنه من المثير للاهتمام أن بعض بائعي غسول الفم الذين يدعون أنه يحتوي على ثاني أكسيد الكلور المُستقر يبيعون أيضًا مجموعة كاملة من المنتجات بما في ذلك الأقراص والبخاخات و “مزيلات الروائح” والعلكة والنعناع. إنهم فعليًا لا يصنعون هذه المنتجات. إنهم ببساطة يشترونها من شركات مصنعة أخرى، ويضعون اسمهم عليها ويبيعونها كمنتجات نفس متخصصة. لا أفهم لماذا يحتاج المرء إلى هذه المنتجات الإضافية إذا عمل غسول الفم الخاص بهم في المقام الأول. يعرف معظم الذين يعانون من رائحة النفس الكريهة من تجربة كل هذه المنتجات الإضافية ذات النكهة القوية أنها لا تحجب سوى رائحة النفس الكريهة لفترة قصيرة. أن هذه المنتجات ليس علاجًا دائمًا.

الحقيقة البسيطة أن اتباع برنامج جاد لتنظيف الفم الجيد، مع تنظيف وغسل اللسان مرتين يوميًا باستخدام غسول الفم من بروفريش الذي يحتوي على ثاني أكسيد الكلور، سيتخلص أصعب حالات روائح الفم الكريهة.

. للدكتور ريختر

تخلص من رائحة الفم الكريهة الآن!

الولايات المتحدة . براءة الاختراع الأمريكية الممنوحة للدكتور ريختر تستبعد أي غسول فموي آخر من احتواء أكثر من 0.0003٪ من ثاني أكسيد الكلور (كميات أصغر لن تسيطر على رائحة النفس الكريهة).

error: Content is protected !!
Open chat

Enter your keyword